top of page

كايت بلانشيت تعكس دعمها لفلسطين بأناقة في مهرجان كان

أثارت النجمة العالمية كايت بلانشيت الإعجاب والجدل بظهورها المتميز في مهرجان كان السينمائي، حيث ارتدت فستاناً مستوحى من العلم الفلسطيني صممه جون بول غوتييه. الفستان الأسود الذي زينت أطرافه بالأخضر والأبيض، قدم صورة بصرية معبرة على السجادة الحمراء، ما أضاف للحدث بُعداً سياسياً وثقافياً مهماً.



كايت بلانشيت، التي عُرفت بمواقفها الجريئة ودعمها للعديد من القضايا الإنسانية، كسرت القواعد الصارمة للمهرجان التي تمنع إظهار أي رموز سياسية. موقفها لم يمر دون تأثير، حيث لاقى استحسان الناشطين والمؤيدين للقضية الفلسطينية حول العالم. توفيق تهاني، الرئيس الفخري لجمعية فرنسا وفلسطين التضامنية، أشاد بإطلالتها قائلاً إن "السجادة الحمراء في كان تزينت بالعلم الفلسطيني من خلال بلانشيت".


النجمة لم تكتفِ بالدعم البصري فقط، بل كانت قد طالبت سابقاً بوقف إطلاق النار في قطاع غزة وشاركت في رسالة جماعية للرئيس الأميركي تدعو لاحترام الأرواح في الأراضي المقدسة وإنهاء القصف. تجديدها للدعوة لوقف إطلاق النار في جلسة للبرلمان الأوروبي كان له وقعه الخاص في الأوساط الدولية.



الخلاصة: إطلالة كايت بلانشيت في مهرجان كان لم تكن مجرد تعبير فني، بل كانت بمثابة رسالة دعم مبطنة لشعب غزة وصرخة ضد الظلم والتهميش. وبينما يستمر النقاش حول الدور السياسي للفنانين، تبقى بلانشيت مثالاً للفنان الذي يستخدم منصته للتأثير الإيجابي في العالم.


أحدث منشورات

عرض الكل

Коментарі


bottom of page